• أخصائية التغذية فاتن فواز " توقفوا عن الخجل من أجسادكم"

    هوسُ إمتلاك جسم ووزن مثالي جعل الأفراد يبقون بحالةِ مُقارنةً شبه دائمةٍ مع النُّجوم والشّخصيّات المعروفة، على مواقع التّواصل الإجتماعيّ بدلاً من تقبل جسمهم والتّصالح معه. حيث بدأ يسود مفهوم النُّفور من شكل الجسم، لدى الكثير من الافّراد لعدّة أسباب منها :غياب الثّقة بالنّفس، التّقديرُ السّلبيّ للذّات، وكمّ الرسائل التي يتعرّضون لها في المجتمع حول الجمال المثاليّ، والّتي تدفعهم إلى محاولة تطويع جسدهم ليتناسب مع المعايير الجماليّة السّائدة. وفي هذا السّياق نشرت أخصّائيّة التّغذية "فاتن فواز" "عبر حسابها الرسمي على موقع التّواصل الإجتماعيّ أنستغرام منشورٌ ذو أبّعادٍ نفسيّةٍ وصحيّةٍ دعت من خلاله الافراد إلى التّوقُّف عن الخجل من جسدهم وأكلهم. . حيثُ أوضحت أنّ شكل الجسم والوزن ليس خياراً. وبأنّ البطن، الاوراك، والسيلوليت كُلُّها أمورٌ طبيعيّةٌ لا تُشكّل خطراً على الصّحّة ولا داعي للخجل منها. ثُمَّ أكّدت أخصّائيّة التّغذية فاتن فواز على أنّ تخصُّصها في التّغذية لا يعني عدم حبها للشوكولا والحلويّات ومختلف أنواع المأكولات. إلى جانب ذلك ،اعتبرت "فاتن فواز" أنّ امتلاك وزن زائد لا يقف عائقاً ولا يمنع من تناول الخبز والباستا من جهةٍ ومن جهةٍ أخرى، إذا كان الشّخص نّحيف لا يعني بأنّه يستطيع تناول ما يشاء. بعد ذلك شدّدت أخصّائيّة التّغذية "فاتن فواز" على ضرورة الانتباه للكلمات الّتي يُوجّهها الافراد لبعضهم البعض، والحرص على عدم توجيه انتقاداتٍ تتعلّقُ بالشّكل والوزن وخيارات الأكل وخاصةً أمام الأطفال لأنّ صورة الجسم الإيجابيّة تبدأ من عمرٍ صغيرٍ. كاتبة: منال شحادة هوسُ إمتلاك جسم ووزن مثالي جعل الأفراد يبقون بحالةِ مُقارنةً شبه دائمةٍ مع النُّجوم والشّخصيّات المعروفة، على مواقع التّواصل الإجتماعيّ بدلاً من تقبل جسمهم والتّصالح معه. حيث بدأ يسود مفهوم النُّفور من شكل الجسم، لدى الكثير من الافّراد لعدّة أسباب منها :غياب الثّقة بالنّفس، التّقديرُ السّلبيّ للذّات، وكمّ الرسائل التي يتعرّضون لها في المجتمع حول الجمال المثاليّ، والّتي تدفعهم إلى محاولة تطويع جسدهم ليتناسب مع المعايير الجماليّة السّائدة. وفي هذا السّياق نشرت أخصّائيّة التّغذية "فاتن فواز" "عبر حسابها الرسمي على موقع التّواصل الإجتماعيّ أنستغرام منشورٌ ذو أبّعادٍ نفسيّةٍ وصحيّةٍ دعت من خلاله الافراد إلى التّوقُّف عن الخجل من جسدهم وأكلهم. . حيثُ أوضحت أنّ شكل الجسم والوزن ليس خياراً. وبأنّ البطن، الاوراك، والسيلوليت كُلُّها أمورٌ طبيعيّةٌ لا تُشكّل خطراً على الصّحّة ولا داعي للخجل منها. ثُمَّ أكّدت أخصّائيّة التّغذية فاتن فواز على أنّ تخصُّصها في التّغذية لا يعني عدم حبها للشوكولا والحلويّات ومختلف أنواع المأكولات. إلى جانب ذلك ،اعتبرت "فاتن فواز" أنّ امتلاك وزن زائد لا يقف عائقاً ولا يمنع من تناول الخبز والباستا من جهةٍ ومن جهةٍ أخرى، إذا كان الشّخص نّحيف لا يعني بأنّه يستطيع تناول ما يشاء. بعد ذلك شدّدت أخصّائيّة التّغذية "فاتن فواز" على ضرورة الانتباه للكلمات الّتي يُوجّهها الافراد لبعضهم البعض، والحرص على عدم توجيه انتقاداتٍ تتعلّقُ بالشّكل والوزن وخيارات الأكل وخاصةً أمام الأطفال لأنّ صورة الجسم الإيجابيّة تبدأ من عمرٍ صغيرٍ. كاتبة: منال شحادة هوسُ إمتلاك جسم ووزن مثالي جعل الأفراد يبقون بحالةِ مُقارنةً شبه دائمةٍ مع النُّجوم والشّخصيّات المعروفة، على مواقع التّواصل الإجتماعيّ بدلاً من تقبل جسمهم والتّصالح معه. حيث بدأ يسود مفهوم النُّفور من شكل الجسم، لدى الكثير من الافّراد لعدّة أسباب منها :غياب الثّقة بالنّفس، التّقديرُ السّلبيّ للذّات، وكمّ الرسائل التي يتعرّضون لها في المجتمع حول الجمال المثاليّ، والّتي تدفعهم إلى محاولة تطويع جسدهم ليتناسب مع المعايير الجماليّة السّائدة. وفي هذا السّياق نشرت أخصّائيّة التّغذية "فاتن فواز" "عبر حسابها الرسمي على موقع التّواصل الإجتماعيّ أنستغرام منشورٌ ذو أبّعادٍ نفسيّةٍ وصحيّةٍ دعت من خلاله الافراد إلى التّوقُّف عن الخجل من جسدهم وأكلهم. . حيثُ أوضحت أنّ شكل الجسم والوزن ليس خياراً. وبأنّ البطن، الاوراك، والسيلوليت كُلُّها أمورٌ طبيعيّةٌ لا تُشكّل خطراً على الصّحّة ولا داعي للخجل منها. ثُمَّ أكّدت أخصّائيّة التّغذية فاتن فواز على أنّ تخصُّصها في التّغذية لا يعني عدم حبها للشوكولا والحلويّات ومختلف أنواع المأكولات. إلى جانب ذلك ،اعتبرت "فاتن فواز" أنّ امتلاك وزن زائد لا يقف عائقاً ولا يمنع من تناول الخبز والباستا من جهةٍ ومن جهةٍ أخرى، إذا كان الشّخص نّحيف لا يعني بأنّه يستطيع تناول ما يشاء. بعد ذلك شدّدت أخصّائيّة التّغذية "فاتن فواز" على ضرورة الانتباه للكلمات الّتي يُوجّهها الافراد لبعضهم البعض، والحرص على عدم توجيه انتقاداتٍ تتعلّقُ بالشّكل والوزن وخيارات الأكل وخاصةً أمام الأطفال لأنّ صورة الجسم الإيجابيّة تبدأ من عمرٍ صغيرٍ. كاتبة: منال شحادة https://www.instagram.com/p/CBis9rpDcmE/?igshid=1mb904t7r7trz
    Top