• جاد خليفة لجسار: قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق

    شاءت الصدفة أن تجمع النجمين جاد خليفة و وائل جسار في لقاء خُيّلَ الى الأول انه لقاء ودّي ليثبت الثاني فيما بعد أنه مجرد إبرة أُحِكَتْ بها مؤامرة. 
    هذه الصدفة أتت على اثر رحلة جوية كانت تقل النجمين الى تونس لإحياء حفلات هناك.
    عُرِفَ الفنان وائل جسار بعذوبة صوته و احساسه الدافئ و لكن تصرفه حقاً لم يعرفه. فما لبث أن عَرَفَ جسار أن النجم جاد خليفة سيشاركه الغناء في عرس في تونس، حتى اشترط على القائمين على العري بعدم غناء جاد خليفة أو سيعتذر هو. فما كان من القائمين الا ان يعتذروا من جاد خليفة طالبين منه عدم إحياء العرس دون تقديم أي إعتذار مبرر. 

    تصرفٌ غريب لا يليق بالجسار ولا بالإحتراف الذي ينعم به، لتنزلق أقدامه بهذه الشاكلة المخجلة و يقطع برزق إبن بلده و يضعه دون قدره، بحسب ما صرح خليفة.

    و في السياق نفسه، نشر النجم جاد خليفة عبر حسابه الرسمي على الفايسبوك مقطع فيديو أوضح في ملابسات الموقف و ما حصل معه فاصلةً و تفصيلاً.
    القصة لم تنتهي هنا و ليست جميع النهايات سعيدة، فهناك نهايات تعطينا درساً قاسياً على شكل صفعة تنتشلنا من السبات العميق الذي نعيشه، و بالفعل هذا ما حصل مع خليفة، الذي صُدِمَ من تصرف جسار الغير مبرر . 
    و تجدر الإشارة الى ان الفيديو لاقى رواجاً واسعاً حيث تبادلته معظم مواقع التواصل الإجتماعي.

    Top